اخر الاخبارالأخبار الأمنية

مصادر: وزير الداخلية هو المتصدي الأول للجهات المتورطة ليظهر للجميع أن أمن العراق والعراقيين خط أحمر

رجحت مصادرُ ، عودةَ الغزواتِ على المطاعم الاميركية والمصالح الأجنبية في العاصمة بغداد.

المصادر، بينت أن الفاعلَ معروفُ الهويَّــة، وهي الفصائلُ المُسلَّحة التي تنشط خارج سُلطة الدَّولة، وتحميها الدَّولةُ العميقة المُرتبِطة بزَعاماتٍ سياسية وحزبية هي جزءٌ من العملية السياسيَّة وتشترك في السُّلطتَينِ التشريعيَّة والتنفيذيَّة.

واشارت الى أن وزارة الداخلية متمثلة بوزيرها، هي الجهةُ الوحيدة التي وقـفت بوجه الفصائل بعد غزوات المطاعم، واعتقلت أكثرَ من عشرين شخصاً منهم، ولا يزالون في السجون.

وأضافت، أن الوزير عبد الامير الشمري عازمٌ على محاكمتهم وفق المادة أربعة إرهاب، كي يكونوا عبرة لغيرهم، على اعتبار أن أمنَالعراق والعراقيين، خطٌ أحمـــر، لا يمكن تجــاوزُه من قبل أيةِ جهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى