اخر الاخبارسياسة

مسؤولون: المكاتب الاقتصادية للأحزاب والفصائل ترسم السياسة بجانبي المدينة وتنشئ مدن مغلقة خاصة بها

تفرض المكاتب الاقتصادية التابعة للأحزاب، سيطرتَها شـبه التامة،على مصدر القرار السياسي والامني في مدينة الموصل.

وباتت تلك المكاتبُ بعد مرور 10 سنوات على سقوط المدينة بيد الإرهاب، ومن ثم تحريرِها في العام 2017، باتت تمثل امبراطورياتٍ مالية، من خلال ما مارستهُمن عمليات بيع للسكراب والاراضي، طوال الفترة التي تلت عملية تحرير المدينة.

ويؤكد المسؤولون ان المكاتب الاقتصادية التابعة للفصائل والاحزاب، اَنشأت مدنا مغلقة، كما استخدمت هذه الجماعاتُ طريقةَ عزلِ بعض المناطق، تحت تسمية الحفـــاظ على الديمغرافية الاصلية في منع عودة نازحين، والإبقاءِعلى طائفة او قومية معينة لاستخدامها في الانتخابات، ولديمومةِ سيطرتِها على مقدرات المدينة والتحكم بمصيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى