اخر الاخبارسياسة

المشهداني يعول على دعم الاطار لنيل الثقة والعيساوي يستند على السفير الايراني

ساعات قليلة تفصل عن اختيار الرئيس الجديد للبرلمان، اما الحسم في جلسة السبت، او التعثر وتمديد الفراغ التشريعي حتى مطلع العام المقبل الذي يتوافق مع موعد اجراء انتخابات مجلس النواب.
تزداد المنافسة اكثر بين مرشح تحالف تقدم محمود المشهداني، وسالم العيساوي المدعوم من السيادة وعزم، يدخل الطرفان بمفاوضات الساعات الاخيرة مع القوى السياسية املاً باصوات نيل الثقة.
العيساوي الذي يظهر كلاعب جديد يتعهد قبل الحصول على المنصب بدعم الاستقرار السياسي والأمني والحفاظ على وحدة العراق أرضًا وشعبًا ، والتركيز على البناء والإعمار والتنمية بكافة أشكالها وعلى رأسها الاقتصاد، اما المشهداني الذي سبق له وان وصل الى كرسي رئاسة المجلس، فهو يتحدث عن تدعيم الدور الرقابي ومنحه النواب صلاحيات اكبر لتأدية واجباتهم.
يعول المشهداني على الاتفاقات التي تجمعه مع الاطار داعما ومؤيدا للحصول على المنصب، مرجحا وفقاً لمقربين منه ان يحصل على مئة وثمانين صوتاً.
ومن المتوقع ان تلعب الضغوطات الإقليمية دوراً في حسم الملف، وربما تميل الكفة في ذلك لصالح العيساوي الذي زار السفير الايراني مجلس عزاء شقيقه في الانبار قبل اسابيع.
وامام هذه المنافسة الحادة بين الطرفين، يرجح ان يتعمق الخلاف اكبر بين الكتل السنية، وبين الاطار الذي وضع نفسه في دوامة الصراع بين ممثلي باقي المكونات طمعاً بمكاسب جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى