اخر الاخبارسياسة

أكد قيادي في “تقدم”، أن منصب رئاسة البرلمان من استحقاق الحزب لما يملكه من أغلبية برلمانية واضحة، ولهذا لا يمكن ترشيح أي مرشح من دون موافقة الحلبوسي عليه، ولهذا تأخر حسم الملف. وبين القيادي، أن الحلبوسي تصدى بقوة لمحاولات الالتفاف على هذا الاستحقاق الانتخابي والسياسي، لافتا الى أن محمود المشهداني أصبح مدعوماً من قبل تقدم وهو مرشح الحزب، والذهاب إلى هذا الخيار بعد رفض قوى الإطار التنسيقي تعديل النظام الداخلي للبرلمان بهدف تقديم مرشح جديد عن تقدم. وأضاف، أن المشهداني له مقبولية كبيرة لدى قوى الإطار التنسيقي والأطراف السياسية الأخرى الكردية وحتى السنية من خارج تقدم، مرجحا بأنه سيمضي خلال جلسة يوم السبت المقبل، وأنه لا يمكن المضي بانتخاب أي شخصية لرئاسة البرلمان من دون دعمها من الحلبوسي.

أكد قيادي في “تقدم”، أن منصب رئاسة البرلمان من استحقاق الحزب لما يملكه من أغلبية برلمانية واضحة، ولهذا لا يمكن ترشيح أي مرشح من دون موافقة الحلبوسي عليه، ولهذا تأخر حسم الملف.

وبين القيادي، أن الحلبوسي تصدى بقوة لمحاولات الالتفاف على هذا الاستحقاق الانتخابي والسياسي، لافتا الى أن محمود المشهداني أصبح مدعوماً من قبل تقدم وهو مرشح الحزب، والذهاب إلى هذا الخيار بعد رفض قوى الإطار التنسيقي تعديل النظام الداخلي للبرلمان بهدف تقديم مرشح جديد عن تقدم.

وأضاف، أن المشهداني له مقبولية كبيرة لدى قوى الإطار التنسيقي والأطراف السياسية الأخرى الكردية وحتى السنية من خارج تقدم، مرجحا بأنه سيمضي خلال جلسة يوم السبت المقبل، وأنه لا يمكن المضي بانتخاب أي شخصية لرئاسة البرلمان من دون دعمها من الحلبوسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى