اخر الاخبارسياسة

 الخلافات بين القوى السنية تخدم أطرافا في الإطار بإبقاء محسن المندلاوي رئيسا للبرلمان

بغداد/ وان نيوز

أكثر من أربعة أشهر مرت منذ تنحية رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي وما زال المنصب تتنازعه الصراعات والخلافات، سواء بين القوى السنية أو مع نظيراتها من قوى الإطار التنسيقي الشيعي.

قيادي سني أرجع عدم حسم منصب رئيس البرلمان إلى الصراع السياسيّ بين القوى السنيّة، مبينا أن هذا الصراع عميق ولا يتعلق فقط بقضيّة منصب رئيس البرلمان، بل يتعلق بمدى قوة ونفوذ تلك الأطراف ومدى أسبقيّة وغلبة أي طرف على الآخر.

وأضاف، أن الصراع السني – السني خدم بعض أطراف الإطار التنسيقي من خلال تسليم رئاسة البرلمان لشخصية قريبة منهم، ويمكن لها تمرير أيّ شيء تريده من خلال الأغلبية التي يمتلكها الإطار داخل البرلمان ورئاسة المجلس، والتي تسير وفقا لما يشتهيه الإطار.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى