اخر الاخبارسياسة

مسعود بارزاني: الحزب الديمقراطي الكوردستاني مع إجراء انتخابات حرّة ونزيهة بدون أي تدخل أو تصميم مسبق

أكد القنصل الفرنسي العام لدى أربيل يان برايم، يوم الإثنين، للزعيم الكوردي مسعود بارزاني استعداد بلاده لمعالجة الخلافات بين أربيلوبغداد.

جاء ذلك خلال استقبال الزعيم بارزاني، في مصيف صلاح الدين، للقنصل الفرنسي.

وخلال اللقاء، تم تسليط الضوء على ملف انتخابات برلمان الإقليم وموقف وملاحظات الحزب الديمقراطي الكوردستاني المتعلقة بالانتخابات،وإلى جانب الإشارة إلى أهمية الانتخابات في إقليم كوردستان، أكد القنصل الفرنسي في أربيل أن بلاده تدعم أن يكون إقليم كوردستانقوياً ومستقراً وتسوية التعقيدات والمخاوف لدى الأطراف السياسية في الإقليم، كما أبدى استعداد فرنسا لمساعدة الأطراف المعنية في إقليمكوردستان من أجل تجاوز الأزمات السياسية ومعالجة الخلافات مع الحكومة الاتحادية.

وأشاد بارزاني خلال اللقاء بدور فرنسا في مساندة قضية شعب كوردستان، واصفاً العلاقات بين الشعبين الكوردستاني والفرنسيبالتاريخية والفريدة.

كما أكد بارزاني على أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني هو مؤسس الشرعية والانتخابات في الإقليم، وخلال السنتين الماضيتين بذلالحزب الديمقراطي الكوردستاني كل ما يمكن من جهود من أجل إجراء الانتخابات في موعدها، لكن تمت عرقلة إجراء الانتخابات، واللجوءعلناً إلى الأيادي الخارجية والمحكمة الاتحادية من أجل وضع العقبات أمام إجراء انتخابات نزيهة وشفافة وحرمان المكونات القومية والدينيةمن الانتخابات وسلب مئات الآلاف من الناخبين حقَهم في التصويت وعدم منح حلبجة استحقاقها من العدد الحقيقي للمقاعد وفرضإجراءات وآليات خاطئة لإجراء الانتخابات، ما يجعل الانتخابات غير معبّرة عن الأصوات الحقيقية لشعب كوردستان.

وشدد الزعيم الكوردي على أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني مع إجراء انتخابات حرّة ونزيهة بدون أي تدخل أو تصميم مسبق، حيث أنمواقف الحزب الديمقراطي الكوردستاني تهدف لإفشال المخططات الرامية لمصادرة إرادة شعب كوردستان.

وفي جانب آخر من الاجتماع، أكد بارزاني ضرورة معالجة جميع المعوقات الفنية والخروقات الدستورية والقانونية وإعلاء الإرادة والصوتالحقيقي لشعب كوردستان بعيداً عن المؤامرات والنتائج المسبقة، كما طالب المجتمع الدولي بالمساعدة في مراقبة وضمان إجراء انتخاباتحرّة وحقيقية تخدم الشرعية والصوت الحقيقي لشعب كوردستان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى