اخر الاخبارالأخبار الأمنية

“مسيرات مجهولة” تهاجم اجتماعاً لقادة عراقيين وايرانيين ولبنانيين في البوكمال ومخاوف من انهيار “هدنة السوداني”

خاص/ وان نيوز

على طريقة ابو باقر الساعدي مسؤول القوة الصاروخية بالكتائب الذي اغتالته الولايات المتحدة في شهر شباط الماضي، شنت طائرات مسيرة مجهولة هجوما استهدف اجتماعا رفيعا لقادة في الفصائل العراقية واللبنانية والسورية، في مدينة البوكمال السورية.
وعلمت وان نيوز من مصادر عسكرية رفيعة، أن طائرات مجهولة الهوية استهدفت مقرا لحرس الثورة بجانب مسجد الشريعة في دير الزور اثناء الاجتماع، وقد خلف القصف ستة قتلى على الاقل اضافة الى اصابات عديدة، من بينهم مدير مكتب الأمن الإيراني في البوكمال المعروف باسم الحاج حسن.
ونفى مسؤولون امريكيون ان يكون العمل العسكري من صنيعتهم، وهو ما يرجح نظرية ان تكون الضربة من الجانب الاسرائيلي الذي يتابع القادة الميدانيين لايران.
واسفر القصف وفقا للمصادر عن مقتل قائد المنطقة المعروف باسم الحاج عسكر، وهو جنرال ايراني لعب دورًا رئيسا ومهمًا في سوريا والعراق وكان من المقربين من قائد فيلق القدس السابق، وعينته طهران مسؤلا على الحدود بين العراق وسوريا منذ عام الفين وتسعة عشر.
وكان الحاج عسكر مشرفا بشكل مباشر عن عمليات نقل السلاح التابع للفصائل العراقية بين البلدين، والتي تجري غالبيتها عن طريق معابر خارجة عن سيطرة الحكومة العراقية في مدينة القائم.
وقد ادخلت عملية اغتيال اكبر قائد ايراني في سوريا الفصائل العراقية في حيرة، سيما وان القصف وان لم يكن داخل العراق، لكنه الاخطر من نوعه منذ حادثة اغتيال الساعدي، كما انه يؤكد ان الحدود بين البلدين تخضع لمراقبة كاملة عن طريق الطائرات المسيرة والاقمار الصناعية.
وما يثير القلق اكثر هو امكانية ان يتكرر هذا الاستهداف ليطال قادة اخرون داخل العراق، ما يعني انهيار الهدنة التي بنيت عليها زيارة رئيس الوزراء المقررة الى واشنطن، وهو ما يعقد المشهد اكثر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى