اخر الاخبارالأخبار الأمنية

بعد الإفراج عنه.. المتهم بقتل الهاشمي يباشر بعمله في وزارة الداخلية

أفاد مصدر مطّلع، اليوم الاثنين، بأن المتهم بقتل الخبير الأمني هشام الهاشمي باشر عائداً الى عمله ضابطاً في وزارة الداخلية، فيمديرية الأشغال، بعد إسقاط التهمة عنه.
وكان الهاشمي قد اغتيل أمام منزله في شهر تموز عام 2020، بعد أن فتح أحد الأشخاص النار على الخبير الأمني ولاذ بالفرار.
وتحدثت مصادر قضائية، أنالمتهم بجريمة قتل الهاشمي، والذي أُدين في زمن حكومة الكاظمي، أحمد الكناني قد أطلق سراحه، بعدالحكم بعدم دستورية لجنة أبو رغيف، حيث اعتبرت جميع الاعتقالات في وقتها غير دستورية”.
وأضافت، المصادر التي رفضت الكشف عن اسمها، أنالاعترافات التي ظهرت على شاشة قناة العراقية الرسمية بعد اعتقال الكنانيكانت تحت التعذيب، الأمر الذي أعاد النظر بقضيته قبل إسقاط التهمة عنه”.
ولا يتضح في فيديو الاغتيال الذي هز الأوساط العراقية وجه المنفّذ.
ويأتي إطلاق سراح المتهم بقتل الهاشمي، رغم صدور قرار قضائي يتضمن الحكم بإعدامه، إلا أن عدم دستورية لجنة أبو رغيف كانتالنقطة الحاسمة في وقف هذا القرار.
وفي التفاصيل، تقول المصادر، إنإطلاق سراح الكناني، جاء بعد إعادة التحقيق والطعن بحكم الإعدام، وخلال التحقيقات حُكم له بالبراءةمن هذه التهمة، وعلى أثر ذلك تم إطلاق سراحه، وهو حالياً خارج السجن”.
واعتُقل الكناني الذي يبلغ من العمر 38 عاماً بعد حادثة الاغتيال بأسابيع، وظهر في 16 تموز 2021 على قناةالعراقيةالرسمية معترفاًبأنه نفّذ الحادثة.
واجتاحت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي موجة غضب واستياء واسعة، بعد صدور قرار قضائي بالإفراج عن المتهم بجريمة قتلالهاشمي.
ووُلد هشام الهاشمي في بغداد عام 1973، وينتمي إلى عشيرة الركابي العربية جنوبي البلاد، وكان يعمل أكاديمياً وباحثاً متخصصاًبالشأن الأمني والسياسي في العراق.
واغتيل الهاشمي أمام منزله في منطقة زيونة ببغداد بنيران ملثمين كانوا على دراجات نارية وذلك أثناء عودته من مقابلة تلفزيونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى