اخر الاخباراخبار محلية

تمول من الدولة وتهاجمها.. وان نيوز ترصد “ماكنة الفصائل الاعلامية” جيش ضخم يضم 7 الاف موظف و69 قناة

بغداد/ وان نيوز

ماكنة اعلامية ضخمة تمتلكها الفصائل المسلحة، تجعل منها ظهيراً قوياً لتجميل صورة تلك الجماعات وطرحها كاحزاب خاضعة لسلطة ومنخرطة ضمن العملية السياسية ومنحها مقبولية اكبر داخل الحياة الاجتماعية وتبرير استخدام السلاح احيانا.
وتمتلك هيئة الحشد الشبعي وهي المظلة العام لتلك الفصائل زمام صرف التمويل الذي يكون بالعادة من نثريات المؤسسة التي تبلغ مليارين ونصف المليار دولار بالمجمل، ولا تمتلك الهيئة رسمياً اي قناة باستثناء صفحات رسمية على مواقع التواصل وموقع على الويبسايت.
لكن الحشد يحظى بدعم من عشرات القنوات الفضائية التي يبغ عددها مع الاذاعات والمواقع حوالي سبعين محطة بالإضافة إلى مراكز بحوث، وتعمل هذه النوافذ كلها بـ7 آلاف موظف تدفع لهم رواتب من الدولة، وذلك بالاشارة الى ميزانية الحشد وفقاً لمصادر رفيعة تحدثت لوان نيوز.
وتسيطر قرب خمس فصائل نافذة في البلاد على مجمل تلك وسائل الاعلام التي تأسست في فترة الحرب على الارهاب تحت مظلة اتحاد الاذاعات الاسلامية بوصفها جناحا اعلامياً للاحزاب الإسلامية الراديكالية.
وفي الاونة الاخيرة انتهجت الفصائل منهجاً اخر من خلال تأسيس قنوات فضائية تحمل اسماء مدنية وغير عربية لاضفاء طابع مغاير، وكسب جماهير اوسع، حتى انها قللت الخطاب المتشدد وسمحت بظهور النساء بدون حجاب بعد ان كان ذلك شرطاً لا يمكن التغاضي عنه في المؤسسات التقليدية.
وتعمل هذه المؤسسات على استضافة محللين تغدق عليهم بألقاب علمية وتحليلية وإعلامية وتهاجم هذه القنوات للمفارقة مؤسسات رسمية تابعة للدولة والحكومة نفسها، فيما تحرض بالوقت نفسه على الكثير من النشطاء والصحفيين وأصحاب الرأي العراقيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى