اخر الاخبارسياسة

التيار يفك تجميد قياداته ويمهد للعودة.. هل يلمح الصدريون للمشاركة بالانتخابات؟

خاص/ وان نيوز

مع قرب موعد الانتخابات البرلمانية تستعد الاحزاب السياسية لتوطيد العلاقة مع جماهيريها، لكن لا جماهير افضل من تلك التي يمتلكها التيار الصدر، طاعة وولاء ومحبة لزعيمها مقتدى الصدر.

وقد اظهر انصار التيار استجابة ليست بالامر الجديد لتوجيهات الصدر بشأن جمع حملة تبرعات لصالح غزة، حتى امتلئت مقرات الصدريين في بغداد والمحافظات بالتبرعات السخية، في خطوة سبق فيها الصدر اقرانه من الزعماء السياسيين.

وفي منشور له بعد انتهاء الحملة تحدث الصدر بمفردات كعادته حمالة للاوجه، وهو ما يثير التكنهات حول تلميحات الرجل لعودة مرتقبة الى عالم.

وابرز ما جاء في منشور زعيم التيار شكره للقواعد الشعبية المباركة وتجسيدها لأعظم معاني الطاعة وفي دفاعها عن القرآن أو في مساندها للإصلاح أو غيرها مما يثبت كونها أفضل القواعد بمعنى الكلمة، على حد تعبيره.

منشور الصدر تناول توجيها ايضا الى قيادات التيار بتقديم اكبر الخدمات للجمهور في نشاطات اجتماعية وثقافية وعلمية، مستشهداً بوقوف انصاره معه رغم الانسحاب من مجلس النواب رغم الرهان على تشتتهم، من قبل من وصفهم زعيم التيار بالعدو.

وفي ابرز دلالات منشور الصدر تذويب التجميد المفروض على القيادات من خلال توجيههم بالتفاعل وقضاء حوائج التيار وهو ما يعني اعادته للتفاعل مع القضايا العامة.

ويقول مراقبون ان انسحاب الصدريين جاء لظرف معين وسينتهي بانتهاء هذا الظرف، ومع وجود الاستجابة العالية فهذا يعني ان عودة التيار قريبة لكنها تتطلب تهيئة الاجواء المحلية والاقليمية والدولية الملائمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى