اخر الاخبارالأخبار الأمنية

مباحثات مسرور بارزاني في واشنطن تثمر ايجاباً.. منظومات دفاع جوي الى البيشمركة لحماية اربيل من الهجمات

اربلي/ وان نيوز

 تعيد الفصائل المسلحة ترتيب اوراقها مستغلة حالة التهدئة مع الولايات المتحدة بوساطة من الحكومة العراقية التي تسعى لاخراج القوات الامريكية عن طريق المفاوضات.

وقدمت الفصائل بحسب مصادر، ضمانات للحكومة بعدم خرق الهدنة مع الجانب الأميركي، مؤكدة أنه بحسب التوافق، فإن الهدوء سيستمر حتى يتمّ حسم الاتفاق رسمياً بين بغداد وواشنطن على إنهاء وجود التحالف الدولي في البلاد.

وبالمقابل تتخوف اطراف عدة من انهيار المفاوضات الذي سيؤدي بالضرورة الى استئناف الهجمات ضد القواعد الامريكية، وبالاخص قاعدة حرير في اربيل، المكان المفضل للفصائل لاستعراض الطائرات المسيرة.

ومثل الهجوم الايراني بالصواريخ الباليستية على اربيل صدمة كبيرة لقيادة اقليم كردستان، التي بدآت تستشعر خطراً يهدد امن المواطنين، وهو ما استدعى محادثات رفيعة المستوى قادها رئيس حكومة الاقليم مسرور بارزاني بداية في دول اوروبية قبل ان يختمها بلقاءات مع كبار المسؤولين في واشنطن.

ومن ابرز نتائج مباحثات بارزاني، هو الحصول على ضمانات بتزويد كردستان بنظام الدفاع الجوي، لحماية اربيل وأكثر من مئة واربعين منظمة للإمم المتحدة والبعثات الدبلوماسية تتواجد في مدن الاقليم، وفقا لممثلة حكومة إقليم كردستان في أمريكا تريفة عزيز.

وعلمت وان نيوز ان طلب بارزاني لاقى ترحيبا من قبل المسؤولين الامريكيين، ولكن يٌستبعد ان تمنح الادارة الامريكية اقليم كردستان انظمة بعيدة المدى مثل نظام “ام اي ام 104 باتريوت” الشهير، وذلك خشية من اثارة حفيظة بغداد التي من المفترض ان تتولى مسؤولية حماية الاجواء العراقية، وايضا تجنباً لاثارة غضب ايران التي ترى في تسليح اقليم كردستان تهديدا ستراتيجياً.

وعوضاً عن ذلك ستزود واشنطن اربيل بأنظمة قصيرة الى متوسطة المدى، قادرة على مواجهة الطائرات المسيرة والصواريخ، وهذا يعني منح البيشمركة امكانيات اكبر لمواجهة تهديدات الفصائل من خلال تلك الانظمة، اضافة الى صواريخ الارض جو المحمولة على الكتف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى