اخر الاخبارسياسة

“بيانان متضاربان” بعد لقاء السوداني وهاريس.. البيت الابيض يسرد تفاصيلاً مغايرة عن بغداد لا تتضمن الانسحاب

خاص/ وان نيوز

في لقاء هو الاهم منذ توليه السلطة، عقد رئيس الوزراء محمد السوداني، اجتماعا مع نائبة الرئيس الأمريكي كمالا هاريس، وذلك على هامش مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن.

وكالعادة جاءت البيانات متضاربة بشأن مخرجات الاجتماع، يتحدث بيان الحكومة العراقية عن استمرار الحوار عبر اللجنة العليا المشتركة لإنهاء مهامّ التحالف الدولي لمحاربة داعش في العراق، بعد تنامي قدرات القوات العراقية المسلحة، وانحسار خطر فلول الإرهاب، ومناقشة الانتقال بالعلاقة بين الولايات المتحدة والعراق، إلى مجمل أوجه التعاون الثنائي المشترك.

اما بيان البيت الابيض فلم يتطرق الى اي اشارة لانسحاب القوات الامريكية من العراق، الذي اكد ان سلامة الامريكيين في البلاد اولوية قصوى بالنسبة لواشنطن، ولكن اللافت هو توجيه دعوة رسمية الى السوداني للقاء الرئيس الامريكي بايدن.

ويأتي لقاء السوداني مع المسؤولة الامريكية، في اطار تسوية لخفض التصعيد وايقاف هجمات الفصائل على القواعد العسكرية.

وتشمل هذه التسوية بحسب مصادر لوان نيوز، المضي بمفاوضات اخراج القوات الامريكية من العراق، وهو امر تريده الفصائل واقتنعت بأن يتخذ منحى سياسي بدلا من ان يكون عسكرياً بسبب الضربة الموجعة التي خلفها اغتيال القيادي ابو باقر الساعدي، وامكانية تكرارها مجدداً، وترى الحكومة ان اغتيال أي قيادي جديد من قبل الولايات المتحدة سيشكل مشكلة كبيرة ويعقد الامور.

ويُعتقد ان ايران ضغطت على الفصائل من اجل التهدئة والسماح للحكومة بالقيام بمهامها، وبحسب المصادر، فإن ايقاف الهجمات ضد القواعد الامريكية يؤكد ذلك، بالرغم من ان جماعة المقاومة الاسلامية كانت قد اعلنت مسبقا مضيها بالرد واستنئاف الهجمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى