اخر الاخبارسياسة

رغم “ادعاءات الاغلبية”.. الاطار غاضب بعد فشل تحقيق نصاب برلماني لعقد جلسة طرد القوات الاجنبية

خاص/ وان نيوز

ضربة قوية تعرض لها الاطار التنسيقي في البرلمان، بعد عجزه عن تحقيق النصاب القانوني لعقد جلسة لمناقشة اخراج القوات الاجنبية من العراق.

ويروج نواب في التحالف لانسحاب القوى السنية والكردية من الجلسة التي عقدت السبت الماضي كسبب رئيس لافشالها، لدوافع سياسية ابرزها عدم الرضا على مفاوضات اخراج القوات الامريكية.

ومن المفترض ان الاطار يمتلك اكثر من مئة وثمانين نائبا وهو ما يمثل اكثر من النصف زائد واحد لعدد نواب البرلمان الذي يبلغ ثلاثمئة وتسعة وعشرين شخصاً، وهذا يعني الغالبية المريحة لعقد الجلسة بالنسبة لهذا التحالف الذي يضم جميع القوى الشيعية باستثناء الصدريين.

لكن مصادر سياسية في الجلسة قالت لوان نيوز، ان عدد من حضروا من الاطار لم يبلغ سوى ستين نائبا فقط، حضر معهم اربعون اخرون من القوى السياسية النائشة والمستقلين، وهو ما اثار صدمة كبيرة لدى قادة المكون الشيعي.

ومنذ فشل انعقاد الجلسة وتحويلها الى تداولية طالبت بتشريع قانون يخرج القوات الاجنبية من البلاد، يهدد قادة في الاطار التنسيقي بمعاقبة السنة والكرد جراء انسحابهم من البرلمان.

ويلوح الاطار بعرقلة انتخاب رئيس البرلمان عمداً، والذي يفترض ان يكون من المكون السني من اجل ابقاء الرئيس الحالي بالوكالة محسن المندلاوي في المنصب حتى نهاية الدورة التشريعية الحالية، اي مع حلول موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، وهو امر قابل للتنفيذ من الناحية العملية.

ويدعم حزبان داخل التحالف الشيعي على الاقل بقاء المندلاوي رئيساً بالوكالة، وفقا لمصادر مطلعة، ويتحجج الاطار بتأخير المحكمة الاتحادية حسم موقفها من جلسة اختيار بديل الرئيس السابق محمد الحلبوسي، التي سادتها اجواء الشد والجذب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى