الأخبار الأمنية

قراءة للغارات في العراق وسوريا .. “التصعيد محسوب” بين واشنطن طهران

قدم “معهد الشرق الاوسط” الامريكي، قراءة في الغارات الامريكية على كل من العراق وسوريا، معتبرا أنها برغم كونها أقل من المتوقع بقوتها، إلا أنها تعكس تحولا على المستوى العملياتي

وأوضح التقرير الأمريكي، أن التحول العملياتي الاميركي كان يتمثل في اختيار الأهداف ، موضحا أن الغارات استهدفت مواقع للفصائل في القائم وعكاشات، كانت تستخدم لنقل الاسلحة والمقاتلين وادارة المعلومات الاستخبارية المتعلقة بشن هجمات ضد القوات الامريكية

واعتبر التقرير أن الضربات الأمريكية برغم كثافتها ونطاق أهدافها، إلا أن هناك عوامل عديدة حدت من تأثيرها، اذ اولا، فقدت واشنطن عنصر المفاجأة باعلانها نيتها استهداف المسؤولين عن الهجوم الذي ادى الى مقتل الجنود الأمريكيين الثلاثة حيث تم تنفيذ الضربات الفعلية بعد اسبوع تقريبا من الإعلان، مما أعطى تلك الفصائل ما يكفي من الوقت للإخلاء والاختباء.

ورأى التقرير أن ذلك قد يكون مؤشرا على ان الولايات المتحدة لم تكن ترغب في تفاقم الصراع في المنطقة، وهو ما يفسر عدم مقتل أي من كبار القادة في الغارات الجوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى