اخر الاخبارسياسة

الاقتداء بسياسة “زيلنسكي”.. تقرير ينصح رئيس الوزراء بحل 3 الوية بالحشد ونفي قائد فصيل عراقي

بغداد/ وان نيوز

نفذها وسنستقبلك في البيت الابيض استقبال الابطال، شروط امريكية مثيرة امام رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني، للقاء الرئيس الامريكي جو بايدن يبدو تنفيذه امر اشبه بالمستحيل.

يريد الامريكون من السوداني ان يقف بوجه ايران، دعم غير محدود سيحصل عليه الرجل كما حصل الرئيس الاوكراني زيلنسكي عليه حينما وقف بوجه روسيا، تحث واشنطن رئيس الحكومة العراقية على تحجيم الفصائل وايقاف نفوذها السياسي وتجفيف منابع تمويلها.

ولم يجمع السوداني وبايدن اي اجتماع منذ تولي الاول رئاسة الحكومة العراقية، لكن اتصالات هاتفية متوترة جرت بينهما مرتين على الاقل، تضمن احدها تهديدا مباشرا باستهداف قائد فصيل مسلح، والاخر عقوبات امريكية بسبب تهريب الدولار، وفقا لمصدر حكومي تحدث لوان نيوز.

النوايا لوحدها ليست كافية في قيادة دولة، يقول معهد واشنطن للدراسات الستراتيجية، ان على السوداني طرد قيادات فصيل كبير مقرب من ايران من الحشد الشعبي والغاء الالوية التابعة له، ونفي امينه العام خارج البلاد، واجتثاث اصوله المالية والمصرفية، فضلا عن الشروع بتحقيق جاد بين بغداد وواشنطن يضمن الوصول الى منفذي الهجوم على قاعدة البرج اثنين وعشرين في الاردن ومحاسبتهم بشكل جاد.

وبالرغم من استحالة تنفيذ الشروط الامريكية على ارض الواقع لكونها تضع السوداني في مواجهة مباشرة مع ايران، لكنها ستكون بحسب المعهد فرصة ثمينة لرئيس الوزراء بأن يثبت انه اكثر من مجرد مدير عام عند الاطار التنسيقي، على حد تعبيره.

واتفق السوداني مع مستشار الامن القومي الامريكي جيك سوليفان خلال لقاء جمعهما في منتدى دافوس، الشهر الماضي على تحديد موعد للقاء الرئيس الأمريكي جو بايدن.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى