اخر الاخبارالأخبار الأمنية

منشآت نفطية ومصانع طائرات مسيرة.. واشنطن تستعد لقصف “اهداف ايرانية” ومحافظتان عراقيتان ضمن القائمة الامريكية

خاص/ وان نيوز

 لليوم الثالث على التوالي، تواصل الادارة الامريكية اطلاق التهديدات بشأن الرد على الهجوم الذي استهدف قاعدة عسكرية امريكية شمال شرقي الاردن، وهو ما اعتبره مراقبون تشكيك بجدية واشنطن في محاسبة الفصائل الموالية لايران والمتورطة بالهجوم.

واعلنت واشنطن انها لا تزال تجمع معلومات عن الهجوم الذي نفذ من قضاء القائم في الانبار، وبواسطة طائرة مسيرة ايرانية الصنع من طراز (شاهد)، بحسب مصادر امنية عراقية وامريكية.

وصرح وزير الخارجية الامريكي انتوني بلينكن، بأن الرد سيكون متعدد المستويات وعلى مراحل ويستمر لبعض الوقت على حد تعبيره.

ويعتقد ان خيارات الرد تشمل ضرب عناصر ايرانية في العراق او سوريا او استهداف اصول بحرية ايرانية في مياه الخليج او حتى منشآت نفطية او شركات ايرانية لصناعة السلاح والطائرات المسيرة، وعلى شكل موجات ضد مجموعة من الاهداف التي ستقصف خلال يومين بعد اعطاء الرئيس بايدن الضوء الاخضر، وفقا لصحيفة بوليتيكو الامريكية.

بالمقابل، قالت مصادر لوان نيوز، ان الفصائل اتخذت عدة احتياطات من بينها افراغ مقراتها في البوكمال ودير الزور في سوريا، والقائم بالانبار العراقية وجرف الصخر في بابل من المقاتلين.

كما اخلت هيئة الحشد الشعبي جميع المقرات والمعسكرات في القطاعات الشمالية والغربية والوسطى في البلاد مع ابقاء عناصر لحراسة المقرات، وكذلك اوقف الحشد جميع الدورات الخاصة برفع المستوى القتالي حتى اشعار اخر.

وسارعت ايران الى نفي علاقتها بالهجوم، مع تأكيد مندوبها لدى الامم المتحدة امير سعيد ايرواني عدم وجود مجموعات تابعة لطهران في العراق وسوريا تعمل بالنيابة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى