اخر الاخبارسياسة

رسالة من بايدن للسوداني تقلب المنطقة الخضراء: “انتم مع الايرانيين” وآخر فرصة لكم قبل اسقاط النظام

خاص/ وان نيوز

اذن قضي الامر، العراق والولايات المتحدة نحو عهد جديد من العلاقات العسكرية لاغالب فيها ولا مغلوب، تتحدث الحكومة العراقية عن مباحثات ستغير شكل التعامل مع التحالف الدولي وتحولها الى بعثات دبلوماسية، في حين تبشر الادارة الامريكية بشراكة امنية جديدة تحفظ للعراق سيادته وتوقف هجمات الفصائل.

هكذا هو الحال في العلن، بيانات متبادلة وتصريحات متفائلة، لكن يبدو ان ما يجري خلف الكواليس لا يسير على ما يرام، تدل جميع المعطيات على ان واشنطن لا تريد انسحابا من العراق حتى ولو اضطرت الى ان تجامل بغداد وتسير معها الى نهاية مسرحية الانسحاب.

اما حلفاء ايران فهم يخشون من خروج امريكي من الباب، وعودة من النافذة، سيرحل الجيش الامريكي رسمياً، ثم سيعود الينا عن طريق شركات امنية تحكم قبضتها على القواعد العسكرية، يقول انصار الفصائل.

يوم الاربعاء الماضي تغير كل شيء ادركت امريكا ان عليها منح حكومة محمد شياع السوداني فرصة اخيرة لمعرفة توجهاتها، هل انتم معنا ام مع الايرانيين، اجرت السفيرة الينا رومانوسكي اتصالا هاتفياً مع وزير الخارجية فؤاد حسين، وابلغته بأن لقاء يجب ان يجمعهما سوية، الان وفوراً لايصال رسالة هامة الى رئيس الوزراء.

حدث اللقاء، وعما دار فيه، تقول مصادر لوان نيوز، ان السفيرة ابلغت فؤاد حسين ان ينقل للسوداني انزعاج واشنطن الشديد من اعتداءات الفصائل على مصالح الولايات المتحدة بالعراق.

وبحسب المصادر التي نقلت كواليس اللقاء، فإن المبعوثة الامريكية اكدت ان حكومة الرئيس بايدن سترفع يدها عن حماية الاموال العراقية لدى مصارف الولايات المتحدة وستوقف الدعم للحكومة والنظام السياسي العراقي وقد يصل ذلك الى حد الاطاحة به، في حال استمر عجز حكومة السوداني عن كبح جماح الفصائل.

ويعتقد ان هذه الرسالة وما اعقبها من اعلان المفاوضات بين الجانبين، تمثل الفرصة الاخيرة لقادة النظام السياسي، لاثبات صدق نواياهم تجاه امريكا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى