اخر الاخبارالأخبار الأمنية

ضابط بالجيش العراقي: الضربة الأخيرة على عين الأسد جعلتنا نخسر الرادار الفرنسي الوحيد الذي نمتلكه

بغداد/ وان نيوز

قال ضابط في الجيش العراقي، إن الضربة الأخيرة على قاعدة عين الأسد جعلت بغداد تخسر الرادار الفرنسي الوحيد الذي تمتلكه، وبات يصعب إصلاحه.

الضابط أكد أن الجيش العراقي لا يمتلك منظومات المراقبة والمعالجة التي توازي الأجيال الجديدة من المسيّرات والصواريخ، لافتا الى أن العراق تعاقد للحصول على خمسة رادارات فرنسية لتغطية الأجواء والسيطرة عليها، ولم يحصل حتى الآن الا على واحد وتأخر تسليم الأربعة البقية، وهذا الواحد سقطت عليه مسيّرة في عين الأسد ودمرته، وإعادة تصليحه تكلف ملايين الدولارات، ولن يعود بعد تصليحه كالسابق.

وأضاف أن الصراع بين الجيش الأميركي والفصائل الموالية لإيران يشهد تطورات كبيرة جدا، فقد كانت المسيّرات سابقاً بدائية، ولكن الآن المسيرات موجهة، الى جانب صواريخ باليستية متوسطة المدى تطلق من داخل الاراضي العراقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى