اخر الاخبارسياسة

الفصائل تتمرد على الحكومة.. اتهامات للسوداني بالانحياز الى واشنطن و”وسيط ايران” يفشل باحتواء الازمة

خاص/ وان نيوز

الفصائل وجها لوجه امام الحكومة، انه صراع الدولة مع قوى الا دولة، تمرد الجماعات المسلحة المقربة من ايران على بغداد اصبح اقرب من اي وقت مضى، وذلك بعد ثبوت تعاون حكومة محمد السوداني مع واشنطن في استهداف مقرات تلك الفصائل واخرها في كركوك.
ويبدو ان الاطار التنسيقي يفضل ان يتخلى عن اذرعه العسكرية خشية من غضب امريكا التي تبدي جدية غير مسبوقة في الرد على الهجمات التي تتعرض لها، حتى وصل الامر الى الرد ضربة بضربة.
وتقول مصادر لوان نيوز، ان اطرافا في الاطارغير راضية على استئناف القصف بعد الهدنة في العراق التي استمرت عشرة ايام، هذه الاطراف كانت تتوقع ان تستمع المقاومة الى الرسائل التي اوصلتها احزاب سياسية بان تتجنب التصعيد بسبب حراجة الوضع في العراق وقرب الانتخابات، لكن ذلك لم يحدث.
وتؤيد الاحزاب الشيعية الكبيرة فكرة دعم جهود الحكومة في حماية التحالف الدولي، وبان هذه المجاميع لا تمثل جهة رسمية، وهي خارجة عن السلطة، وهو ما عمق حجم الفجوة بين الفصائل المسلحة والاطار الذي يمثل الواجهة السياسية.
وتتحدث المصادر نفسها عن فشل الوساطة التي قادها رئيس اركان القوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري بين الحكومة العراقية والفصائل، الخلافات بقت مستمرة خصوصا بين العصائب وباقي الجماعات المقربة من ايران، رغم توصيات باقري الذي بقي في العراق لعدة ايام، بنبذ الخلافات والتنسيق المشترك.
وبدأت الفصائل تشكك في نوايا الحكومة وقد تصنفها على انها متعاونة مع امريكا،ـ سيما بعد ثبوت تعاون الحكومة مع واشنطن واعلان السوداني ملاحقة مطلقي الصواريخ ضد القواعد الامريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى