اخر الاخبارسياسة

“كرسي السوداني يترنح”.. صراع متصاعد بين المالكي والخزعلي يهدد بعزل رئيس الوزراء وتفكك الاطار التنسيقي

خاص/ وان نيوز

يتعرض رئيس الوزراء محمد شياع السوداني الى ضغوط من دخل الاطار التنسيقي الذي يفترض ان يكون حليفا ساندا للحكومة، لكن يبدو ان بعض الاحزاب تحاول ان تفرض سطوتها على الدولة، وبالاخص ائتلاف دولة القانون وعصائب اهل الحق، وهو ما يضيق الخناق على رئيس الحكومة الذي يمتلك خططا خاصة يحاول تطبيقها هو.

وتتحدث مصادر عن امتعاض رئيس دولة القانون نوري المالكي من رئيس الحكومة، بسبب اعتقاده بانحياز الاخير لصالح العصائب، وهو ما احدث فجوة بين المالكي والسوداني، وتكشف المصادر عن رغبة لدى المالكي لعزل رئيس الوزراء واستبداله بشخصية اكثر قربا منه.

وتمتلك العصائب حصة الاسد من المناصب الحكومية الرفيعة، وبالاخص المستشارين الخاصين برئيس الوزراء، مقابل عدد اقل لدولة القانون الذي ظل يهيمن لسنوات على مناصب حساسة في مكاتب رؤساء الوزراء السابقين الذين انتمى غالبيتهم لحزب الدعوة، وهو ما زاد الفجوة بينهما، اضافة الى الخلاف على بعض الملفات الاخرى.

ويشعر السوداني بالارتياب من هذا التنافس بين الطرفين الذي يهدد حكومته بشكل مباشر، وربما دفعت هذه المخاوف السوداني للبحث عن موطئ قدم له في الانتخابات المقبلة، حيث تقول مصادر خاصة لوان نيوز، ان رئيس الوزراء يدعم تحالفا سياسيا يحمل اسم “المدار” ويشارك في مجالس المحافظات المقبلة، ولكن هذا الدعم يأتي بشكل غير مباشر.

ويرى مراقبون ان السوداني سيبقى رهينة القوى السياسية ولا يستطيع التمرد عليها، لأنه لا يملك كتلة نيابية في البرلمان، وسيركز أكثر على ضمان تماسك ائتلاف ادارة الدولة، خصوصا بعد اهتزاز التحالف الذي يضم السنة والكرد منذ إقالة محمد الحلبوسي من رئاسة البرلمان.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى