اخر الاخبارالأخبار الأمنية

عين واشنطن على جرف الصخر.. تفوق امريكي في السماء يزيد خسائر الفصائل

بغداد/ وان نيوز

 

دخلت قيادة ما يعرف بالمقاومة الاسلامية بالعراق في حيرة من امرها مع دخول الهدنة الانسانية في غزة حيز التنفيذ، وذلك بشأن ايقاف الهجمات ضد القواعد الامريكية او استئناف القصف.

وتقول مصادر لوان نيوز، ان قادة بعض الفصائل طالبوا بالتهدئة على اعتبار ان استهداف القواعد الامريكية جاء نصرة لغزة، وهو يرون في ذلك مخرجاً جيداً لتفادي الخسائر التي خلفها القصف الامريكي ضد قواعدهم في جرف الصخر وغربي الانبار.

لكن هذا الرأي لاقى معارضة من قبل قادة اخرين من بينهم فصيلين تضررا من القصف الامريكي بشكل مباشر، وبالرغم من ان جميع الضحايا يمكن تصنيفهم بأنهم من قيادات الصف الثالث في كوادر الفصائل العسكرية، الا ان استهداف جرف الصخر بالتحديد يعكس رسالة امريكية مبطنة بأن واشنطن ستصل الى حلفاء ايران تحت كل سماء وفوق كل ارض.

وتضمّن اختيار القوات الأميركية لمنطقة جرف الصخر الواقعة في محافظة بابل جنوبي بغداد، موضعا لاستهداف الفصائل الضالعة في توجيه ضربات لمواقع تلك القوات في العراق وسوريا، رسالة واضحة إلى الميليشيات وإيران التي تقف خلفها، مفادها أن الولايات المتّحدة تعلم بدقة ما يجري داخل الجرف، وأنّ أعينها ترصد أنشطة الحرس الثوري الإيراني داخله، وأنّ البنية التحتية التي أقامها هناك تظل تحت رحمة الطيران الحربي الأميركي.

ويمكن تفسير اهمية جرف الصخر بانها المنطقة التي اختارتها طهران عقب انتهاء عمليات تحرير المحافظات عام الفين وسبعة عشر، لانشاء بنية تحتية صناعية لتجميع أجزاء الطائرات المسيّرة والصواريخ القادمة من إيران.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى