اخبار اقتصاديةاخر الاخبار

نفط اقليم كردستان يستعد للتدفق إلى تركيا بعد مفاوضات ناجحة

بغداد/ وان نيوز


يبدو أن بغداد توصلت إلى حل يضمن تدفق نفط كردستان العراق إلى تركيا، وذلك من خلال مفاوضات دارت بين الحكومة العراقية وحكومة الإقليم حول القضايا الفنية الرئيسة.
وقالت مصادر، مساء أمس الإثنين 17 أبريل/نيسان (2023)، إن الحكومة الفيدرالية العراقية وحكومة إقليم كردستان تمكنتا من حل القضايا الفنية الأساسية لاستئناف صادرات النفط من ميناء جيهان التركي إلى الأسواق الدولية، وفق ما نشرت وكالة رويترز.
وكان نفط كردستان العراق إلى تركيا قد توقف في 25 مارس/آذار الماضي، وذلك بعد حكم صادر عن غرفة التجارة الدولية في فرنسا، الذي تسبّب في توقف نحو 450 ألف برميل من النفط الخام يوميًا، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.
وبالإضافة إلى وقف صادرات نفط كردستان العراق إلى ميناء جيهان التركي باتجاه الأسواق العالمية، نص قرار غرفة التجارة الدولية على أن تدفع أنقرة تعويضات إلى بغداد قدرها 1.5 مليار دولار، وذلك عن الصادرات غير المصرح بها، بين عامي 2014 و2018.
قالت مصادر -في تصريحات لوكالة رويترز-، إن بغداد وأربيل توصلتا إلى اتفاق مؤقت، في 4 أبريل/نيسان الجاري 2023، نص على استئناف صادرات نفط كردستان العراق باتجاه ميناء جيهان التركي، إلا أن المفاوضات تواصلت بشأن القضايا الفنية.
وتضمّنت الأمور الفنية العالقة، التي اشترط الطرفان حسمها قبل بدء التعامل مع تركيا، التسويق والتسعير والوجهة، إذ كشفت المصادر عن أن الصفقة المخطط لها تتضمّن توقيع شركة تسويق النفط العراقية “سومو” عقودًا مع التجار بموجب توكيل رسمي.
وأوضحت المصادر أن نفط كردستان العراق سيكون مربوطًا -من جهة التسعير- بأسعار البيع الرسمية في كركوك، لا سيما قبل التوجه إلى آسيا، وهي المعلومات التي لم تعلّق عليها حتى الآن وزارتا النفط في بغداد وأربيل.
في الوقت نفسه، قالت مصادر إن شركات نفط دولية تمت دعوتها إلى إقليم كردستان العراق، للاجتماع مع رئيس وزراء حكومة الإقليم مسرور بارزاني، صباح اليوم الثلاثاء 18 أبريل/نيسان 2023، وفق المعلومات التي طالعتها منصة الطاقة المتخصصة.
ولفت أحد المصادر إلى أن المناقشات ستركز على الاستعدادات لاستئناف صادرات نفط الإقليم، وشروط تسعير مبيعات النفط الخام من خلال شركة التسويق العراقية “سومو”، والآلية المقترحة لسداد ديون شركات النفط العالمية، وحصتها من مبيعات صادرات النفط في المستقبل.
وعلى الرغم من ذلك، ما يزال الجدول الزمني لاستئناف صادرات النفط من الإقليم الواقع شمال العراق غير واضح، لا سيما أن الكرة ما تزال في ملعب تركيا، التي تسعى إلى إجراء مفاوضات مباشرة مع بغداد، تتعلق بمبلغ 1.5 مليار دولار الذي أمرت غرفة التجارة الدولية بدفعه إلى العراق في صورة تعويضات.
بالإضافة إلى ذلك، ترغب أنقرة في حل قضية تحكيم أخرى حرّكتها بغداد، بشأن التدفقات غير المصرح بها من نفط كردستان العراق، منذ عام 2018، وذلك قبل أن تواصل بغداد مباشرة هذه القضية، التي يمكن أن يصدر فيها حكم لصالحها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى