اخر الاخباراخبار محلية

أساقفة: أبناء الديانة المسيحية يعانون “تمييزا واضحا” ولم ينالوا حقوقهم الكاملة

بغداد/ وان نيوز

أكد رجال دين مسيحيون، أن أبناء الديانة المسيحية يعانون “تمييزا واضحا” ولم ينالوا حقوقهم الكاملة.

وبينوا، أنه بالرغم من تعرض المسيحيين لكل أنواع الجرائم والإبادة الجماعية لكنهم ما زالوا لم ينالوا حقوقهم ولم يتم إنصافهم، لافتا الى أن المسيحيين في نينوى، منقسمون الآن بين من هاجر إلى خارج العراق وتكيف مع الظروف هناك وهؤلاء لن يعودوا إطلاقا، لأنه لا توجد ظروفا مشجعة للعودة، والقسم الآخر هم الذين ما زالوا يعيشون في إقليم كردستان وهؤلاء بنوا حياتهم هناك، ولن يعودوا إلى مناطق سهل نينوى أو الموصل إطلاقا.

وأضافوا، أن من بقي في سهل نينوى في الحمدانية وبعشيقة وتلكيف، هؤلاء أغلبهم من المزارعين أو الذين يمتلكون تجارة أو موظفين، أما في الموصل فلم تعد لها العوائل المسيحية إلا بشكل بسيط قليل جدا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى